728x90 شفرة ادسنس


  • جديد الموقع

    الاثنين، 7 أكتوبر، 2013

    كيف استطاع عامل بسيط أن يحل مشكلة عجز عن حلها الخبراء ؟؟؟

    بسم الله الرحمن الرحيم


    كيف استطاع عامل بسيط أن يحل مشكلة عجز عن حلها الخبراء ؟؟؟

    تعرض صاحب مصنع صابون لمشكلة كبيرة اصابت سمعة مصنعه وهددته بخسارة كبيرة.

    وكانت المشكلة عبارة عن ان بعض علب الصابون الذى ينتجه تكون فارغة بسبب سرعة المكينة اثناء التغليف مما أثر على سمعة مصنعه.

    وجاء صاحب المصنع بخبراء لكى يجدوا له حل ، فقال له الخبراء :

    الحل الوحيد ان تأتى بمكينة ليزر توضع فوق خط سير الانتاج وتكشف كل علبة تمر وهل بداخلها صابون ام لا ، وتكلفة هذا المكينة 200 ألف دولار.

    وغضب صاحب المصنع عندما سمع تكلفة المكينة الجديدة وضخامة المبلغ وبعد تفكير عميق قرر ان يشتريها حتى يحافظ على سمعة مصنعه.

    وخلال فترة جلوسه فى مكتبه وتفكيره دخل عليه عامل صغير فى مصنعه وقال له :
    سيدى انت لست بحاجه لدفع 200 ألف دولار لشراء هذه المكينة
    فقط اعطنى 100 دولار وسأجد لك الحل !!
    فتعجب صاحب المصنع من كلام العامل واعطاه المبلغ
    وفعلآ في الصباح آتى العامل بمروحة ووضعها امام خط سير الانتاج وقامت المروحة بتطيير اى علبة فارغة ليس بدخلها صابون
    الحكمة:
    لا تستهن باى شخص مهما كان بسيط فربما لدية افكار ليست لدى خبراء وتغير مجرى حياتك !


    وأخيرا ... شكرا لكم على حسن متابعكم وانتظروني في مواضيع جديدة تسركم وتسعدكم ان شاء الله تعالى .

    من اعداد وتقديم : الهدى نت ♥ طريقك الى التوبة  
    الفجر الجديد

    ثلاث أشياء لا تنساها :-

    الدال على الخير 
    انشر الموضوع ولو حتى بين أصدقائك 

    استفيد وفيد غيرك


    وذكر الله 

    سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
    لا حول ولا قوة الا بالله كنز من كنوز الجنة فلا تفتر عن ترديده بقلبك ولسانك

    وصل على الحبيب قلبك يطيب

    اللهم صل على سيدنا محمد وعلى آل سيدنا محمد 
    كما صليت على سيدنا إبراهيم وعلى آل سيدنا إبراهيم 
    وبارك على سيدنا محمد وعلى آل سيدنا محمد 
    كما باركت على إبراهيم وعلى آل سيدنا إبراهيم






    فى حفظ الله ورعايته

    • تعليقات بلوجر
    • تعليقات الفيس بوك

    0 التعليقات:

    إرسال تعليق

    Item Reviewed: كيف استطاع عامل بسيط أن يحل مشكلة عجز عن حلها الخبراء ؟؟؟ Rating: 5 Reviewed By: بسام أبو محمد
    Scroll to Top